كلمة السيد عميد الكلية

بيئتنا عالم متغير بدرجة كبيرة نتيجة الضغوط الطبيعية كالحرائق و التصحر إضافة الى الضغوط البشرية التي ظهرت منذ أزمان مبكرة تعود لعهود الإغريق والرومان والثورة الصناعية ولازالت تنمو بشكل متسارع بفعل الزيادة الكبيرة في السكان والتوسع المطرد في المدن إضافةً الى التطور الكبير غير المخطط له في المجال الصناعي والزراعي .الأمر الذي نتج عنه ظاهرة التلوث ،التي انعكست سلبا على تركيب الأنظمة البيئية ووظائفها من خلال إدخال مواد صلبة وسائلة و غازية او أي صورة من صور الطاقة كالحرارة والصوت و الإشعاع الى البيئة بمعدلات كبيرة اصبح لها شان كبير واخذت انتباها بحثيا مكثفا لكون سعة تأثيرها هي اكبر من ما اعتقد سابقا ،والتي ظهرت لتمثل احد العوامل الرئيسة التي توثر في كل جزء من الكرة الأرضية .اسست كلية علوم البيئة بموجب كتاب وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ذي العدد 4119 في 21/8/2013 كأحد تشكيلات جامعة القاسم الخضراء في محافظة بابل لتكون كلية ريادية على مستوى العراق متخصصة في العلوم البيئية بقسميها البيئة والتلوث البيئي وقسمي الصحة البيئية والتنمية المستدامة مستقبلا اضافة الى وحدة السلامة والامن البيئي ووحدة اعتمادية المختبرات والمكتب الاستشاري البيئي ،هدفها الاساس خدمة البيئة والمجتمع من خلال اعداد وتخريج كوادر بيئية متخصصة في علوم البيئة والتلوث والتنمية المستدامة اضافة الى تهيئة باحثيها للقيام بالكشف عن هوية البيئة العراقية وتشخيص مكوناتها ومقوماتها من اجل رسم الخارطة البيئية لغرض الاسهام في حماية وتحسين البيئة العراقية.


أ. م. د. حازم عزيز الربيعي

عميد كلية علوم البيئة